الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الخميس 18 مارس - 6:13

تقديم :
إن السياسة هي تجسيد لممارسة عليا تتم بين أفراد النوع البشري، ففيها يتم الانتقال من الاجتماع المؤقت والتلقائي إلى الاجتماع الدائم المتمثل في إقامة الدولة على مبادئ التعاقد الاجتماعي الذي يتنازل الأفراد بموجبه عن جزء من حرياتهم الفردية ليمتثلوا لسلطة الدولة من حيث أنها تمثل المجتمع عبر الأساليب الديمقراطية والانتخاب الحر.
فالسياسة إذن هي ممارسة للسلطة داخل المدينة أو الدولة، وبواسطتها يتم تثبيت القانون من خلال قوة عمومية تتجسد في مجموعة من الأجهزة والمؤسسات. هكذا يحيل مفهوم السياسة على مجموعة من المفاهيم المرتبطة به، مثل: الدولة، السلطة السياسية، الحق، القانون، العدالة...
وقد اعتبر أرسطو أن الإنسان حيوان سياسي بطبعه، وأن "الأمر الذي يميز الإنسان بشكل خاص هو كونه يدرك الخير والشر، والأمر العادل والجائر، وكل العواطف الشبيهة بذلك، والتي يكون التواصل بها مؤسسا للأسرة وللدولة". فالممارسة السياسية إذن تشكل أهم الممارسات البشرية، وهي التي تجعل الوجود الاجتماعي منظما وقائما على مبادئ عقلية قانونية وأخلاقية. ولهذا لا يتحدد مجال النظر السياسي بمفهوم الدولة فقط ، وإنما بمفاهيم أخرى مرتبطة بها كالحق والعدالة والعنف.
فالدولة ترتكز على قوانين تتوخى إحقاق الحق والإنصاف والعدالة والمساواة وتهذيب السلوك البشري. غير أن الناس مع ذلك، وتبعا لمصالح محددة، يلتجئون إلى ممارسة العنف على بعضهم البعض، مما قد يضطر الدولة إلى التدخل بقوانينها وأجهزتها القضائية إلى إحقاق الحق وتثبيت العدالة.
- فما الدولة؟ ومن أين تستمد مشروعيتها؟ وما الغاية منها؟ وكيف تمارس سلطتها السياسية؟
- ما العنف؟ ما هي أشكاله ومظاهره؟ وما هو دور العنف في التاريخ؟ وهل يمكن الإقرار بمشروعية العنف؟
- ما الحق؟ ما العدالة؟ وكيف تتحدد العلاقة بينهما؟






تمهيد :
لم يظهر المفهوم الحديث للدولة إلا في القرن السادس عشر،وهي تعتبر تنظيما سياسيا يكفل حماية القانون وتأمين النظام لجماعة من الناس تعيش على أرض معينة بصفة دائمة، وتجمع بين أفرادها روابط تاريخية وجغرافية وثقافية مشتركة. ولذلك لا يمكن الحديث عن الدولة في مجال ترابي معين إلا إذا كانت السلطة فيها مؤسساتية وقانونية، وأيضا مستمرة ودائمة لا تحتمل الفراغ.
كما يقترن اسم الدولة بمجموع الأجهزة المكلفة بتدبير الشأن العام للمجتمع. هكذا تمارس الدولة سلطتها بالاستناد إلى مجموعة من القوانين والتشريعات السياسية التي تروم تحقيق الأمن والحرية والتعايش السلمي.
وهذا ما يجعلنا نتساءل عن المشروعية التي تتأسس عليها الدولة من جهة، وعن الغاية من وجودها من جهة أخرى؟
كما تدفعنا إلى التساؤل عن طبيعة ممارسة الدولة لسلطتها السياسية؟ وعن مدى مشروعية الدولة في استخدام العنف؟


المحور الأول: مشروعية الدولة وغاياتها

فيما يخص مفهوم المشروعية، ينبغي التمييز بين ما هو مشروع يستهدف إحلال العدل والحق، ومن ثمة فهو يشير إلى ما ينبغي أن يكون. أما ما هو شرعي فيعني ما هو عادل بالنظر إلى النصوص المتواضع عليها، ومن ثمة فهو يشير إلى ما هو واقعي وفعلي.
أما مفهوم الغاية فيدل على "ما لأجله إقدام الفاعل على فعله، وهي ثابتة لكل فاعل فعل بالقصد والاختيار، فلا توجد الغاية في الأفعال غير الاختيارية."(المعجم الشامل...مرجع سابق)
فما الغاية من وجود الدولة إذن؟ ومن يختار لها هذه الغاية؟ ووفق أية أسس ومنطلقات؟ ومن أين تستمد مشروعيتها؟
لقد قطع فلاسفة التعاقد الاجتماعي مع التصور الديني للدولة، ولذلك فمشروعية الدولة عندهم تستمد من الالتزام بمبادئ التعاقد المبرم بين الأفراد. وغايتها هي تحقيق المصلحة العامة المتمثلة حسب اسبينوزا في صيانة حقوق الأفراد ككائنات عاقلة، أو المتمثلة حسب هوبز في تحقيق الأمن والسلم الاجتماعي.
وقد انتقد هيجل هذا التصور التعاقدي الذي يعتبر أن للدولة غاية خارجية مثل السلم أو الحرية أو الملكية، ورأى أن غاية الدولة لا تكمن في أية غاية خارجية، وإنما تتمثل في غاية باطنية؛ فالدولة غاية في ذاتها من حيث إنها تمثل روح وإرادة ووعي أمة من الأمم، وتعتبر تجسيدا للعقل المطلق.
وقد بين فيما بعد ماكس فيبر بأن هناك أنواع متعددة من المشروعية عبر التاريخ؛ مشروعية الحكم اعتمادا على التراث وحماية الماضي واستلهام الأجداد، والمشروعية المرتبطة بشخص ملهم يمثل سلطة دينية وأخلاقية أو إيديولوجية ويحكم باسمها. والمشروعية المؤسسية المستمدة من التمثيلية الانتخابية ومرجعية القانون والمؤسسات وتوزيع السلط.
1 – موقف جون لوك:
تستمد الدولة مشروعيتها مما تحققه من خيرات وحقوق مدنية للأفراد ، فالدولة لا يمكن أن تحظى بالمشروعية إلا إذا كانت قادرة على توفير الأمن ، وحماية الممتلكات ، وتمكن الناس من ممارسة حريتهم ، وتكريس قيم المساواة ، كما أن الدولة تستمد مشروعيتها من تطبيق الحاكم للقانون على جميع أفراد المجتمع بدون استثناء ، وردع كل من ينتهك تلك الحقوق.
يقول جون لوك : " يبدو لي أن الدولة جماعة من الناس تكونت لغرض وحيد هو المحافظة على خيراتهم المدنية وتنميتها..."
2 - موقف اسبينوزا:
لا تستمد الدولة مشروعيتها من ممارسة السلطة ومن قهر الأفراد وترهيبهم ، بل تستمدها من العمل على تحريرهم والحفاظ على أمنهم ، وتمكينهم من ممارسة حقوقهم الطبيعية دون إلحاق الضرر بالآخرين ، تتمثل المشروعية الحقيقية لقيام الدولة ، حسب اسبينوزا ، في ترسيخ قيم الحرية ، كما تتمثل في أن تكون السلطة بيد جماعة من الأفراد أو بيد فرد واحد ، بشرط أن يتخلى كل فرد من أفراد المجتمع عن حقه في أن يسلك وفق ما يريده هو .
يقول اسبينوزا : "إن الغاية القصوى من تأسيس الدولة ليست السيادة ، أو إرهاب الناس ، أو جعلهم يقعون تحت نير الآخرين..."
3- موقف هيجل :
لا تستمد الدولة مشروعيتها من مجرد حماية الملكية والحرية الشخصية ، لأن أساس الدولة يتجسد في تحقيق الخير المشترك ، إن الدولة لا تنشأ نتيجة وجود إرادة فردية واحدة ، بل هي مجموع الإرادات الواعية ، إلا أن وجودها مشروط بمدى استقرار الأفراد لتحقيق تعاقد قائم على التشارك الجماعي.
4 – موقف ماكس فيبر:
يرى فيبر على أن السياسة هي مجال لتدبير الشأن العام ، وهي تحمل في طياتها أشكالا متعددة من الهيمنة، وهاته الأخيرة قائمة على مبدأ المشروعية التي يمكن تقسيمها إلى ثلاثة أسس ، تتمثل الأولى في سلطة الأمس الأزلي أي سلطة العادات والتقاليد ، تم السلطة اللدنية أو الكارزمية وهي السلطة القائمة على المزايا الشخصية الفائقة لشخص ما ، وأخيرا السلطة التي تفرض نفسها بواسطة الشرعية (ويقصد هنا بالشرعية ممارسة الحكم وفق القوانين السائدة ) .
5 - موقف توماس هوبس:
فإن أساس سيادة الدولة يكمن أولاً في قدرتها على ضمان السلم المدني بين المقيمين تحت سلطتها وحمايتهم من أي معتد خارجي ، وما هي بذلك إلا نتيجة لتعاقد إرادي بين الأفراد قصد الانتقال من الحالة الطبيعية ( البدائية ) ، إلى الحالة المدنية .
يقول توماس هوبس : " إن البشر وهم ذووا ولع طبيعي بالحرية وبممارسة الهيمنة على الغير قد أوجبوا على أنفسهم حدودا يعيشون في كنفها داخل الجمهوريات التي أسسوها .وإذا سنوا هذه الحدود ، جعلوا منتهى طموحهم وغاية سعيهم وهف وجودهم أن يضمنوا بقاءهم الذاتي وأن يحيوا حياة أوفر سعادة بواسطة هذه الطريقة..."

6 – نظرية الحق الطبيعي :
مضمون هذه النظرية أن الطبقة الغالبة هي التي تملك زمام السلطة وتؤسس الدولة ، وتقر القوانين والأعراف التي تنظم المعاملات بن الحكام والمحكومين ، ليصير بالتالي حق القوة والغلبة ، هو الأساس الذي تستمد منه الدولة مشروعية وجودها .
7 – اســـتـــنـــتـــاج :
إن تأسيس الدولة على نظرية القوة والغلبة ، أمر أبان عن فشله على مستوى التطبيق ، فالدولة المؤسسة على القوة والغلبة لا يمكنها الاستمرار ، وهكذا فالحديث عن مشروعية الدولة و الغاية من وجودها ، هو الإطار الذي يجعل المواطنين داخل المجتمع واعين بحقوقهم وملتزمين بواجباتهم ، لأنهم يتمتعون بإرادة حرة ، هكذا يصبح من حقهم الدفاع عن دولة الحق والقانون باعتبارها الضامنة لحرياتهم الفردية والجماعية. فكيف تمارس الدولة سلطتها السياسية؟


المحور الثاني: طبيعة السلطة السياسية

إن مفهوم الطبيعة يدل على علة باطنية محركة للشيء، كما يشير إلى خاصية جوهرية تميز الشيء عن غيره. ولهذا فالتساؤل عن طبيعة السلطة السياسية يفترض التساؤل عن خصائصها وآلياتها وما يميز ممارستها داخل المجتمع. هل هي محصورة في أجهزة الدولة في إطار تصور سياسي مركزي وتراتبي أم أنها جملة قوى ميكروفيزيائية مشتتة وموزعة في ثنايا المجتمع؟
لا يمكن أن تقوم الدولة بدون مؤسسات قانونية تمنحها أساسها وتحدد الغاية من وجودها ، لد بدأت عملية استقلال الدولة عن السلطة الدينية في البلدان الأوروبية ابتداء من القرن السادس عشر ، حين بدأت الدولة تفقد شرعيتها التقليدية المتمثلة في سلطة الكنيسة الدينية.
ويعتبر ماكيافيلي أول من فكر في إشكالية الدولة الحديثة المستقلة عن السلطة الدينية ، لم تعد السلطة السياسية تتأسس على حق إلهي ، وإنما أصبحت تتأسس ى قدرات شخص الأمير ومهارته الخاصة.
وفي نفس الفترة التاريخية ، كان المفكر العربي ابن خلدون يعيش في دولة ضعيفة ، فقدم تحليلات نظرية غايتها تقوية دولة الخلافة ، فدعا إلى ما يجب أن تقوم عليه علاقة السلطان برعيته، إن السياسة المثلى ، في رأيه ، هي رفق واعتدال وحكمة .
1 – موقف مونتسيكيو:
حسب مونتسيكيو فاحتكار السلطة السياسية من طرف فرد واحد أو هيأة واحدة سيؤدي إلى قيام نظام استبدادي ، ولذلك وجب الفصل بين السلط الثلاث : السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية بنوعيها ، أي تلك التي تتعلق بحقوق الناس والتي ترتبط بالحق المدني ، لأن الفصل بين السلط هو الذي سيضمن احترام حرية الأفراد.
2 - موقف جون لوك :
يندرج تصور جون لوك ضمن التصور التعاقدي بحيث أنه ينظر إلى حالة الطبيعة التي عاشها فيها الإنسان قبل ظهور المجتمع أنها كانت تتميز بخاصتين أساسيتين هما الحرية والمساواة. فالناس كانوا يعيشون في ظل الحرية والمساواة المطلقة ولا يحكمهم إلا القانون الفطري الذي يتلخص في أن لكل فرد حقوق في الحياة والحرية والملكية الخاصة، وأنه يجب ألا يتعدى أي فرد على حقوق غيره من الناس أثناء ممارسة حقوقه الشخصية. غير أن الأفراد كثيرا ما يميلون إلى انتهاك هذه الحقوق الطبيعية ويعتدون على ملكية غيرهم، وهذا ما جعل حالة الطبيعة أو الطور الطبيعي يتحول إلى حالة عنف وصراع، وهكذا أصبح من غير الممكن للإنسان أن يمارس حقوقه، الشيء الذي جعله أن ينتقل إلى حالة مجتمع سياسي مدني والتضامن مع غيره من الأفراد من أجل تكوين مجتمع منظم وقيام دولة تحمي حقوق الأفراد الطبيعية من كل اعتداء. وبالتالي فإن الدولة هي حل لضمان الحياة الاجتماعية وطبيعة السلطة السياسية ناتجة عن التعاقد على تأليف هيئة سياسية واحدة والالتزام لقرارات الأكثرية والقوانين والتشريعات المتعاقد عليها.
3- موقف ألان تورين:
يقر ألان تورين على ضرورة اتخاذ السلطة السياسية لصبغة الديمقراطية ، وأن تتجنب السقوط في الفردانية أو في الإطلاقية ، فالديمقراطية هي التي تسمح للسلطة السياسية بالانفتاح على الشروط المعيشية وتحسينها ، وذلك من خلال تركيزها على الحقوق الأساسية للإنسان ، والتمثيل الاجتماعي ، والوعي بالمواطنة.
4– موقف ألتوسير :
يرى ألتوسير أن السلطة تمارس من خلال أجهزة الدولة سواء تعلق الأمر بأجهزتها القمعية، كالإدارة والجيش والشرطة والسجون...، أو بأجهزتها الإيديولوجية كالمدرسة والإعلام والنقابة والأحزاب...الخ.
5 – موقف ميشيل فوكو:
ينتقد فوكو التصور الذي يحصر السلطة في مؤسسات و بنيات ليؤكد أن السلطة ملازمة لعلاقات القوى المتعددة داخل المجتمع فهي تعم جميع مجالاته و بذلك فهي مجموع استراتيجيات معقدة داخل المجتمع، هكذا فالسلطة حسب وجهة نظره تسري في الجسم الاجتماعي برمته، وأنها الاسم الذي يمكن إطلاقه على وضعية استراتيجية معقدة في مجتمع معين.
6 – اســـتـــنـــتـــاج :
إدا كان مونتسكيو قد انطلق من تحديد أنواع السلط التي تتوزع داخل المجتمع و حددها في ثلاثة أنواع: السلطة التشريعية، التنفيذية و القضائية و أكد على أن العلاقة بين هذه السلط يجب أن تكون علاقة انفصال و استقلال ضمانا لأمن الدولة و حقوق المواطن لأن احتكار هذه السلط يؤدي إلى الطغيان و تدمير الدولة و تهديد أمن المواطن لذلك فالسلطة في رأيه تتجسد في مجموعة من المؤسسات و الهيئات ) المحاكم ، الشرطة، الجيش.......(،فإن جون لوك قد اعتبر أن الأفراد أحرار بطبيعتهم ، فمن غير الممكن أن نرغمهم على الخضوع لسلطة معينة إذا لم يوافقوا على ذلك، يجب أن تقوم السلطة السياسية على الاتفاق والتعاقد ، ويجب على الفرد أن يلتزم بما تقره الأغلبية ، وإلا أصبح المجتمع في حالة فوضى ، وكما يقول جون لوك لا عقد حيث يكون المرء حرا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الخميس 18 مارس - 6:15

golo liya b3da kayn chi had fikom had l3am 3ando lbac wla la
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الخميس 18 مارس - 6:27

ana
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الخميس 18 مارس - 12:20

ok mzyan ntmana lik najah otawfi9
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الخميس 18 مارس - 13:18

kan tits7abni biti tgoli chi7aja we7da khra
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الخميس 18 مارس - 16:27

hhh zwina hadi la ghi bghit n3raf ch7al men wahad m3ana flmontada ghadi ydwaz lbac bach lmado3 li l9ito taykhas lbac ndiro hena
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الخميس 18 مارس - 16:38

بارك الله فيك كين غير أنا لتنقرا فلباك Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الجمعة 19 مارس - 6:21

ah mzyan iwa ghi nta fik 10 hhhhhhhhhhhhhhhhhhh
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الجمعة 19 مارس - 6:26

Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الجمعة 19 مارس - 13:02

Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
said
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 2086
تاريخ الميلاد : 10/08/1987
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الجمعة 19 مارس - 13:45

nnwafae kaynin bzaaaaaaaaf tay9raw had l3am f bac : souka style ,fati folle , fati flawer , taha o bzaaaaaaaaaaf dyal les membres o zowar li taydkhlo toujour bach ljadid dyal montada lbac
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.maghariba.roo7.biz
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الجمعة 19 مارس - 14:37

awda said Very Happy
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   السبت 20 مارس - 6:17

ok said merci
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   السبت 20 مارس - 12:22

فينهما دروس لخرين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   السبت 20 مارس - 19:54

daba njibhom lik ghi tsana chwiya
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amine
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 1469
تاريخ الميلاد : 26/11/1987
العمر : 29
البلد / المدينة : asfi city
المزاج : dahouk

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   السبت 20 مارس - 21:15

dir dersse dyal l7a9i9a wel khayal
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
You-ness686
مشرف دليل المواقع والإنترنت
مشرف دليل المواقع والإنترنت
avatar

عدد المساهمات : 948
تاريخ الميلاد : 30/01/1996
العمر : 21
البلد / المدينة : maroc/mernissa
المزاج : يونس 100% كيكو شاعل العافية (ب ليل)

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الأحد 21 مارس - 3:38

hh lha9i9a brasha raha khayal
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.mernissa.yoo7.com
said
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 2086
تاريخ الميلاد : 10/08/1987
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الأحد 21 مارس - 7:38

nn l7a9i9a rah 7a9i9a machi khayal
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.maghariba.roo7.biz
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الأحد 21 مارس - 8:18

wasdafi ntoma ghadi tbdaw tfelsfo 3lia hnaya
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الأحد 21 مارس - 8:20

hitn d7ak m3akom adrari
mat9al9och
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الأحد 29 أغسطس - 11:25

ra 3arfinak ghi tatd7ak ghi thna
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الثلاثاء 31 أغسطس - 9:22

bazzzzzz
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
said
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 2086
تاريخ الميلاد : 10/08/1987
العمر : 30

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الأربعاء 1 سبتمبر - 5:07

hossam
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.maghariba.roo7.biz
الإمبراطور العسكري
عضو متألق
عضو متألق
avatar

عدد المساهمات : 2699
تاريخ الميلاد : 01/01/1956
العمر : 61

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الأربعاء 1 سبتمبر - 8:47

said
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
wafae
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1266

مُساهمةموضوع: رد: درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا   الخميس 2 سبتمبر - 15:47

wafae
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
درس الدولة في الفلسفة للسنة ثانية باكلوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى المغاربة :: القسم العام :: منتدى الباكالوريا المغربية-
انتقل الى: